فريق الحب و السلام

عن الفريق

شعار الفريق 2000-2013

شعار الفريق 2000-2013

شعار الفريق 2014-2019

شعار الفريق 2014-2019

شعار الفريق 2020

شعار الفريق 2020

فريق الحب والسلام هو فريق تسبيح مسيحى مسكوني يجمع كل الطوائف المسيحية.

   فريق الحب والسلام اُنشئ في 16/6/2000 على منهج خدمى تحت مظلة جمعية القديس منصور – الرسولية وينبثق نشاط الفريق من مكتب نشاط يوحنا دى لاسال من فرع القاهرة – جمعية القديس منصور بمصر.

أقر منهج فريق الحب و السلام على الخدمة الكاملة لنشر كلمة المسيح حتى تكون مسمع لجميع من يريد . ووضعت فلسفة فريق الحب و السلام فى العمل الخدمى بالاستناد على فلسفة القديس منصور ، الطوباوى فردريك ازونام و القديس يوحنا دى لاسال من حيث الفكر الخدمى وهو ان كلً منهم كان يخدم بلا توقف او تفرقة إذ كانوا جميعاً يعطوا كل ما عندهم لاتمام رسالتهم و هكذا هى فلسفة فريق الحب و السلام ، كل من يستطيع العطاء بفرح فليتقدم الى الخدمة فى الفريق ، لا تعجيزات ،لا اختبارات او امتحانات ولاتفرقة بين الغنى و الفقير. فكل من يرى في ذاتة انه قادر على الخدمة فليدخل بالترحاب الى عائلة الحب و السلام و لاجل هذا ليس من الغريب ان يكونوا اعضاء الفريق النشط فى تغيير مستمر.

فريق الحب و السلام هو نشاط منبثق و مكمل لنشاط جمعية القديس منصور – الرسولية، إذ يكمل الفريق احتياجات مكتب يوحنا دى لاسال – الظاهر من خدمات و تعزيزات حتى يستطيع اعضاء المكتب من اتمام رسالتهم الخدمية

أقام الفريق اول خدمة لهُ فى معسكر للجمعية مكتب يوحنا دي لاسال، في هيلثى بيتش – رأس سدر في يوليو 2000 حيث كان هذا المعسكر لخدمة الاطفال و الشباب التابعين لمكتب النشاط. وتوالت الخدمات تحت قيادة الأخ /سيمون عطا الله وإدارة الأخ الأكبر/ مجدي فركوح وبات الفريق في التقدم نحو الخدمة منذ ذاك حتى الان.

ليس للفريق أي تمويل مادي الا الاعتماد على الرب وحده و تبرعات اصدقاء الفريق ، ولن يخذل الرب الفريق في احتياجاته فكانت دائماً تدخل اليد الالاهية واضح ، صريح وحازم.

في النهاية، فريق الحب والسلام هو فريق ينشر كلمة الله بالحب وبالسلام، فنحن دائماً في خدمة الكلمة ولا نرتبط بعقيدة واحدة، حيث اننا فريق مسكوني يجمع جميع الطوائف المسيحية.

فمباركً اسم الرب من جيل الى جيل والى دهر الدهرين امين

سيرة حياة مار منصور دي بول

ولادة منصور ونشأته

وُلِدَ منصور، المعروف في شرقنا باسم “مار منصور”، في قرية “بوي” من مقاطعة “اللاند” الفرنسيَّة في الرابع والعشرين من نيسان في العام 1581. كان منصور الصغير يرعى الغنم والبقر بصحبة والده التقيّ “جان دي بول”. علّمته الطبيعة روح التواضع، فأحبّ النفوس البسيطة. وأحبّ الفلاّحين والفقراء. كان في العاشرة من عمره عندما صادف في أحد الأيّام فقيراً معوزاً، فأعطاه كلّ ما يملك من المال، ثلاثين فرنكاً. وهذه تضحية كبيرة يقوم بها راعي بقر زمن كان المال شحيحاً.
دخل منصور المدرسة في الثانية عشرة من عمره، وبعد ثلاث سنوات استطاع أن ينجز تعلّم قواعد اللغتَين الفرنسيَّة واللاتينيَّة بتفوّق. لمّا علم عمّه الكاهن بتفوّقه في الدراسة أراد أن يختبر معارفه فوجده مجدّاً عارفاً كلّ شيء. فاصطحبه معه إلى المشافي ليختبر محبّته، فرآه متأثّراً برؤية المرضى يحنّ عليهم ويغسل جراحهم ويستمع برأفة إلى همومهم. فقال الكاهن لابن أخيه: “أتعلم يا عزيزي بأنّ كلّ مريض يمثّل السيّد المسيح”. فأجابه منصور: “لقد رأيت المسيح! نعم رأيته يتألّم على فراش المرض”. حينئذٍ أيقن العمّ الكاهن أنّ ابن أخيه “منصور” مدعوّ إلى الكهنوت وسيكون حتماً تلميذاً نجيباً للسيّد المسيح.

دعوة منصور إلى الكهنوت

سمع منصور صَوت الربّ يدعوه إلى الكهنوت فاندفع بدون تردّد إلى تلبية النداء. دخل الإكليريكيَّة بقلب مفعم بالمحبّة وبرغبة قويَّة، فانكبّ على الدرس وممارسة الفضائل حتّى حصل على الدرجات الكهنوتيَّة الأولى وهو في السادسة عشرة من عمره. ثمّ دخل جامعة “تولوز” حيث تابع دراسته اللاهوتيَّة. رُسم شمّاساً في العام 1598 ثمّ كاهناً في العام 1600 وكان في العشرين من عمره. احتفل الأب منصور بقدّاسه الأوّل في كنيسة منفردة متواضعة في وسط غابة اعتاد أن يزورها عند حداثته للصلاة والتأمّل.

الأب منصور في الأسر

بدأ الأب منصور رسالته الكهنوتيَّة بكلّ حماسة وتقوى، لكنّه بمقتضى العقليَّة السائدة في عصره كان عليه أن يجد عملاً يدرّ عليه مالاً ليصبح قادراً على إعالة نَفْسه وذَويه. عاش هذا الكاهن الجديد في صراع هائل بين المال والجاه من جهة، وخدمة المحرومين والمتألّمين من جهة أُخرى. كانت أبواب امتلاك الثروة واحتلال المناصب الرفيعة مفتوحة على مصراعيها أمام الأب منصور، لكنّ إخوته أبناء شعبه كانوا يرزحون تحت وطأة الجوع والمرض. فجثا أمام المصلوب ناشداً النُور والإلهام والقوّة.
عاد الأب منصور إلى “تولوز” فعلم أنّ إحدى السّيدات قد جعلته وارثاً لها، لكنّ أحد مديونيها هرب إلى “مرسيليا” فتبعه إلى أن وجده وأرغمه على تسديد ما عليه. وفي طريق العودة سَلك طريق البحر على متن باخرة تعرّضت لعمليَّة قرصنة، فقُتل مَن قُتل وأُسر مَن أُسر وكان من بين الأسرى الأب منصور الذي نقله القراصنة إلى مدينة تونس وعرضوه للبيع مع سائر العبيد. فاشتراه صيّاد سمك تونسيّ، ولكن سرعان ما تخلّى عنه، لأنّ البحر كان يضايقه ويسبّب له الدوران. فباعه إلى رجل عجوز متضلّع من عِلم الكيمياء. أحبّ الكيميائيّ “الأب منصور” حُـبّاً جمّاً فعلّمه الشيء الكثير من أسرار مهنته لكنّ العجوز المسكين باعه إلى أحد المزارعين ليعمل في حقله. كان الأب منصور طوال فترة العبوديَّة يطلب معونة الله وشفاعة العذراء مريم، فاستجاب الله لدعائه. وفي حزيران من العام 1607 هرب المزارع إلى فرنسا لأنّه أُرغم على نكران دِينه وصحبه الأب منصور الذي أصبح حرّاً طليقاً.

الأب منصور مرشداً روحيّاً في البلاط الملكيّ

نظراً إلى صيت هذا الكاهن العطر عيّنه الملك “هنري” الرابع مرشداً لزوجته “مرغريت”. استفاد الأب منصور من هذا المنصب وطلب من الملكة أن توزّع الحسنات على العديد من البؤساء الذين يعيشون في الأحياء الفقيرة والمنسيَّة.
وفي باريس أهداه أحد المحسنين مبلغاً كبيراً من المال فقدّمه حالاً إلى “مستشفى المحبّة” متذكّراً قول السيّد المسيح: “إذا أردت أن تكون كاملاً، فاذهب وبعْ ما تملكه ووزّع ثمنه على الفقراء، فيكون لك كنـز في السماوات وتعالَ اتبعني” (متّى 19/21). لم تهبط القداسة على الأب منصور دفعة واحدة، بل كان ينمو في القداسة شيئاً فشيئاً وصولاً إلى الذروة.
في العام 1610 حدثٌ مرعبٌ هزّ فرنسا بأسرها، هو اغتيال الملك هنري الرابع عن يد شابّ متهوّر طعنه في عرض الشارع بسكّين. فارتقى العرش ابنه الصغير لويس الثالث عشر. وكان الأب منصور المرشد الروحيّ لهذا الملك الصغير، وهذا ما دفعه إلى القيام بإصلاحات دِينيَّة لأنّ الجهل كان منتشراً والنفوس مهملة والناس في أغلبيّتهم لا يعرفون حقائق الِدين المسيحيّ ولا واجباتهم الِدينيَّة.

الأب منصور خوري رعيَّة

عُيّن الأب منصور في العام 1612 خوري رعيَّة في ضاحية من ضواحي باريس تُدعى “كليشي”. فعمل على ترميم الكنيسة، وتدريس التعليم المسيحيّ، ومساعدة الفقراء وتأسيس مدرسة مجّانيَّة.
وفي العام 1613 ترك الأب منصور “كليشي” وذهب إلى قصر “آل دي غوندي” ليكون مربّياً ومرشداً روحيّاً للأولاد. لكنّه سرعان ما تخلّى عن وظيفته هذه والتحق مرّة ثانية برعيَّة “كليشي”. فكان يتجوّل من بيت إلى بيت ليداوي الناس جسدّياً وروحيّاً، فاستأثر بقلوب الجميع، فانقلبت الضاحية رأساً على عقب، وأصبحت “كليشي” نموذجاً لكلّ رعيَّة.
التحق الأب منصور مجدّداً بقصر “آل دي غوندي” ليكون مرشداً للقرى التي تمتلكها العائلة. فرسم لنَفْسه خريطة القرى وراح يزورها الواحدة تلو الأُخرى. وكان منذ العام 1617 لا يترك القرية قبل أن يؤسّس فيها “أخويَّة المحبّة” التي غايتها خدمة المرضى الفقراء جسديّاً وروحيّاً.

الأب منصور مرشداً روحيّاً للسفن الحربيَّة

عُيّن الأب منصور وبناءً على طلبه، في شهر شباط من العام 1619، مرشداً روحيّاً عامّاً للسفن الحربيَّة الفرنسيَّة برتبة ضابط. كانت البحريَّة الملكيَّة بحاجة إلى جذّافين، ولمّا كان هذا العمل شاقّاً أصبح التطوّع شبه معدوم. فاستعملوا المحكومين يداً عاملة مجّانيَّة وطيّعة. وبناءً على أوامر من السُلطات العُليا، اعتاد القضاة أن يحكموا على الناس لأتفه المخالفات بالعمل على السفن الحربيَّة كجذّافين لعدّة سنوات.
في إحدى الليالي الباردة سمع الأب منصور أحد هؤلاء المحكومين يبكي ويقول: “لا يوجد إله في العالَم” ففاجأه الكاهن القدَّيس بقوله: “أيّ جرم ارتكبت؟”، فأجاب: “لقد اشتركت في تهريب الملح فحكم عليّ بثلاث سنوات في الأعمال الشاقة. إنّ أُسرتي كبيرة ولا مُعيلَ لها غيري. آه لو كان الله موجوداً لما سمح بمثل هذه الأحكام”. صمت الأب منصور برهة، ثمّ أردف قائلاً: “يا بُنيّ، إنّ الله موجود حّقاً وستراه بأُمّ عينيك”. فنادى الحارس وطلب إليه أن يحلّ هو مكان المحكوم، فتردّد الحارس ولكنّ أوامر الكاهن وهو ضابط في البحريَّة نُفّذت بسرعة. فارتدى الأب منصور ثوب المحكوم وأصبح اسمه “المجذّف رقم 61782”! فارتمى الشابّ على الأرض يُقبّل قدَمي الكاهن القدَّيس قائلاً: “أنت كالمسيح معلَّمك، حملت خطيئتي وخلّصتني”. فمانعه الأب منصور بقوله: “بل أنا أخ لك، ووجدت فيك سمات المسيح المتألّم”. ذهب السجين وكأنّه في حلم غريب وهو يردّد: “نعم، إنّ الله موجود”.

لم يتألّم الأب منصور طوال حياته مثلما تألّم في هذا العمل الشاقّ، فقد ذاق العذاب مدّة ثلاثة أشهر حتّى أصبح هيكلاً عظميّاً. ولمّا كشف أحد الضبّاط أمره قال له: “ماذا تفعل هنا أيها الأب المحترم؟”. أجابه: “أنا السجين رقم 61782”. ولمّا تأكّد الضابط منه وعرف قصّته قال له: “لقد سحقتني بعظَمتك أيّها الكاهن”.

تأسيس جمعيَّة المحبّة

عاد الأب منصور إلى فرنسا وبدأ يكافح إلى جانب الفقراء كلّ تعاسة جسديَّة وروحيَّة. أسّس في السابع عشر من نيسان من العام 1625 جمعيَّة كهنة عُرفت “بجمعيَّة الرسالة” أو “جمعيَّة المحبّة”. وكانت غايتها تبشير فقراء الأرياف باعتبارهم محرومين في المجالَين الدِينيّ والاجتماعيّ. وقد عُرف أبناء هذه الجمعيَّة في العالَم بالآباء “اللعازريّين” نسبة إلى دير القدَّيس لعازر الذي تأسّس في باريس.
في العام 1632 حوّله الأب منصور إلى مركز للرياضات الروحيَّة والتأمّل والصلاة ولمحاربة آفات المجتمع من البؤس والجوع. كما انطلقت من هذا الدير تحديداً رسالات الآباء اللعازريّين إلى مختلف المناطق في فرنسا أوّلاً ثمّ إلى العالَم أجمع.
رأى الأب منصور، بعد أن انتشرت جمعيَّة المحبّة، إنّه من الضروريّ إيجاد ممرّضات لخدمة المرضى، بل بالأحرى راهبات غير محصّنات. فأطلق صرخة يستنجد بها الشابّات. فتقدّمت فتاتان تتحلّيان بالاتّزان والغيرة، ممّا شجّع الأب منصور على قبولهما واعتُبرتا أوّل راهبتين من جمعيَّة المحبّة. ثمّ التحقت بهنّ شابّات أُخريات فألّفنَ جمعيَّة “راهبات المحبّة” وهذه الجمعيَّة معروفة جدّاً في عالمَنا العربيّ ولها أفضال جمّة.
كان الأب منصور سعيداً في آخِر أيّام حياته بمشاهدة مُرسَليه اللعازريّين يطوفون في كلّ أقطار العالَم حاملين نُور المسيح ومشعل المحبّة والبرّ والصلاح. وسعد أيضاً براهبات المحبّة اللواتي كالفراشات يطرنَ إلى جميع أنحاء العالَم محمّلات بعبير التضحية والعطف والحنان

فاضت روح الأب منصور الطاهرة وانطلقت إلى جوار ربّها في 27 أيلول من العام 1660 عن عمر يناهز الثمانين.

هذا هو الأب منصور عملاق المحبّة وتلميذ المعلَّم الإلهيّ الذي قال: “روح الربّ النازل عليّ مسحني وأرسلني لأبشّر الفقراء”…
أعلن قداسة البابا كليمان الثاني عشر الأب منصور قدَّيساً في الحادي عشر من شهر حزيران من العام 1737. كما جعله قداسة البابا ليون الثالث عشر شفيعاً للأعمال الخيريَّة كافّة.

وما دام هناك متألّمون ومعذَّبون فسوف يظلّ أبناء القدَّيس منصور يعملون ويعلّمون ليقابلوا الديّان العادل يوم الدَينونة قائلاً لهم: “تعالوا يا مبارَكي أبي، ورثوا الملكوت المعدّ لكم منذ إنشاء العالَم. لأنّي جعت فأطعمتموني، وعطشت فسقيتموني، وكنت غريباً فآويتموني، وعرياناً فكسوتموني ومريضاً فعدتموني، وسجيناً فجئتم إليّ ” (متّى 25/34-36)

مؤسساته

أخوية سيدات المحبة
جمعية الرسالة – الآباء اللعازريون
جمعية راهبات المحبة
جمعية مار منصور
جمعية القديسة لويز دي مارياك
راهبات المحبة للقديسة جانّ انتيد – البيزونسون
الشببيبة المريمية

سيرة حياة الطوباوي فردريك اوزانام

“حبذا لو تصبح الجمعية التي ننتمي إليها.. مدرسة يتعلمون فيها أمر واحد ليس إلا، ولكنه أمر مفهوم، ومقبول، ويدعو إلى التوفيق، أمر رائع في بساطته، مع كونه غير محدود وأبدي، على مثال الله تعالى الذي منه ينحدر، وأعني بذلك المحبة”
فريدريك أوزنام


الطوباوي فردريك اوزانام
(1813-1853)
مؤسس جمعية القديس منصور الخيرية

ولد فريدريك أوزانام من والدين فرنسيين في مدينة ميلانو بايطاليا عام 1813، شديدي التمسك بالأيمان المسيحي

التحق بكلية الحقوق ب”باريس”.

ومع ثورة البوربون بفرنسا 1830، انحدرت مكانة الكنيسة

ولكن ارتباطه بالعالم الجليل ” امبير ” الذي ضمه إلى أسرته، زاده انفتاحا على العلوم ، مما جعله يردد دائما وباستمرار ” الله عظيم

بهذا الاهتمام الأبوي نجح ” أوزانام ” في التصالح مع ذاته

وانطلق ابن الثامنة عشر الملتحق بالسوربون لمناهضة كل من يتكلمون بالسوء على الكنيسة

وعملا بنصيحة “لاتيلانديه” صديقه، بأنه لابد من ترجمة أيماننا إلى أعمال نغزو بتا العالم كالرسل، وهنا انطلق “أوزانام ” صارخا “بركة الفقراء هي بركة الرب… فلنذهب إلى الفقراء”.

وفى ليلة من ليالي عام 1833، أجتمع “أوزانام مع أصدقائه، واجتهدوا في الصلاة طالبين الهامات الروح القدس للطريق، فقاموا وانطلقوا إلى الرهبة العظيمة في ذلك الحين ” روزالى روندى” من راهبات المحبة وأمدتهم بتقديم بعض الخبز وعناوين الآسر ونصحتهم بتقديم بعض الكلمات الطيبة والتشجيع والتعاطف. وكان هذا أول اجتماع لجمعية القديس منصور.

وفى اجتماعهم التالي، استمعوا لإرشاد الروح القدس وقرروا اعتبار القديس منصور دى بول شفيعا للجمعية، ووضع الجمعية بأكملها تحت حماية العذراء مريم.

هذا هو “فريدريك أوزانام” الذي أمضى حياته كلها في التعليم والخدمة للكنيسة، محامى 1834، دكتوراه في القانون1836، دكتوراه في الأدب المقارن1839، أستاذ بجامعة ليون للقانون التجاري ثم أستاذ للآداب الأجنبية بجامعة السوربون. ومع كل اهتماماته الدراسية والكنسية وبالذات الأجتماعى منها حتى أطلق عليه ” أبو التعليم االاجتماعى”، إلا أنه كان زوجا مثاليا لزوجته ” سولاكرو” وأبا حنونا لطفلته “مارى” التي أمضى معها أجمل لحظات حياته.

أربعون عاما من الجهاد، كان دارس. راوى. أستاذ. زوج. أب، وفيا لكل مجال من مناحي الحياة، متتبعا إرشادات والهامات الروح القدس، داعيا للعدالة الاجتماعية ومناديا بالرقى للمهمشين.

أنتقل إلى الأمجاد السماوية عام1853